الحياة الزوجية

الزوجة النكدية

Advertisement

الزوجة النكدية

الزوجة النكدية

غالباً ما تتفنن الزوجة النكدية في اختراع أحدث صيحات النكد وتطبقها على زوجها … وفي أحيان أخرى يكون النكد قادم من خارج الأسرة
ملفوف بلمسة ناعمة من إحدى الصديقات الحقودات…. وفي كل الحالات تدفع العائلة ثمنه غالياً من استقرارها
وتدفع الزوجة ثمنه الأغلى من رصيد حب زوجها لها …. لأن السكتة القلبية للحياة الزوجية هي مرض العصر… فهي كالصاعقة التي تقع بلا إنذار.. أو كالزلزال الذي لا يعلن عن مجيئه.. والنتيجة دمار للمكان والبشر الذين يقطنون تلك المنطقة… والعلاج أن تتوسط المرأة في طموحها
وأن تقنع برزقها وتسعي للأفضل بعقل وروية وثقة في الله … وأن تبتعد نهائياً عن النكد
حتى لو كان النكد مغلفا ببسمة رقيقة أو لمسة ناعمة أو نصيحة من صديقة حميمة… للنكد قواعد وأصول تتقنها المرأة النكدية
منها إذا كان زوجها يحب النظام فهي تحب الفوضى.. وإذ كان قليل الكلام تكون ثرثارة … وان كان يميل إلي الحياة الاجتماعية تؤثر الحياة الانطوائية… ومع الزوج الذي يحب عمله ويتحدث عنه تظهر اللامبالاة والانشغال بأي شيء آخر.. باختصار تكون عكس الزوج وردود أفعاله… وحول الشخصيات التي تزيد من نكد الزوجات
أقرب المقربين للزوجة (بقصد او بدون قصد)
مثل الأم الأخت الصديقة …
وقد تكون من مشاهده وسائل الإعلام “مسلسلات وأفلام” والتأثر فيهم … ومنها تتعلم الزوجة كيف تختار الأوقات الحرجة لتملي إرادتها علي الزوج
مثل وقت الجماع .. فلا تسمح له بالاقتراب حتى يوافق علي تلبية رغباتها… ولا تنسى البكاء الذي هو سلاحها وتظهره أثناء سوء التصرف منها وحمق تفكيرها….

Advertisement