ابتسم و انت بالمنزل

ابتسم و انت بالمنزل

 

كثيراً من النساء ..والابناء ..يصرخون بها بكل قوة

نحن احق.. بـ أبتسامتك زوجي.. نحن احق.. بـ ابتسامتك ابي..

حين ياتي الرجل الى منزله لابد ان يكون قد ارهق وتعب كثيرا..
من العناء والمشقة في مجال عمله او اشغاله.. لكن ما ذنب اسرته

ان يدخل مزمجراً غاضبأ وفي المقابل.. كانت الزوجة تحث اولادها قبل ان يدخل اباهم
ان تلتزمو الهدوء فهو متعب.. وتكون في اجمل صورها..
مرتديتاً ما يروق لناظريه..

ابتسم و انت بالمنزل

متعطرة بما ينعش انفاسه.. قد اعدة الذ المأكولات..
ونسقت سفرة تفتح شهيته.. وهو مقطب الحاجبين ولسان حاله يقول..
متعب من العمل..!!
فلان لم يكن متعاون معي..!! انا اتعب لجلب لقمة لكم وانتم لا تعلمون
ليتني ارتاح..!! …….ليتني لم اتزوج!!!! وتكون هذه الكلمة
كالقشة التي قصمة ظهر البعير
او كالشوكة التي غرست في قلب من كانت تنتظر كلمة اشكرك..

ابتسم و انت بالمنزل

او كلمة احبك زوجتي فانتي من يزيل همومي
اسئل الله ان يعينني لتوفير الراحة لكي
ولابنائي.. و ما يزيد الطين بلة..
ان يتصل احد اصدقائه ويرد عليهِ..
بـ هلااااا ومرحبااا..!!
كيف الحال..!!
والله اسعدني اتصالك..!!
تكون ابتسامته عريضه ومقرونه بضحكات..!! لماذا..!!
ولسان حال زوجته واولاده يقولون.. لماذا لغيرنا هذه الابتسامه..!!
نحن احوج بها من غيرنا..!! نحتاجها منك زوجي..!!
نحتاجها منك ابي..!! حاول ان تشاركك زوجتك في همومك..

ولكن حاول ان تجعلها مشاركه

ابتسم و انت بالمنزل

ولا تكون متذمر منها..
وكأنها من خلقت لك كل هذه الهموم..!! وحاول ان تختار الوقت المناسب
اجعل ذلك بأسلوب جميل فيه تفرغ همومك
وتريح خاطرها.. اجعل صدرها مرسى لراحتك..
وقل لها معك اجد الراحة بعد عناء العمل

بلمسه من يدك الحنونه..

ابتسم و انت بالمنزل

التي اجد السعادة منها رغم ما اكابده من هموم العمل..

هكذا تسعى للبحث عن راحتك و راحه زوجتك واولادك..

فأبتسم لها أيها الرجل ودع عنك المكابره والتكشيره