Advertisement

علاج النسيان او علاج الزهايمر

علاج النسيان بالقران

مع تزايد الأخبار والتعليقات التي نقرؤها ونسمعها عن مرض الخرف

الذي يشكل “الزهايمر” أحد أسبابه صار الكثيرون، خاصة منهم المتقدمين في السن،

Advertisement

يتخوفون من إصابتهم بهذا المرض (الذي لم يتوصل الطب حتى الآن إلى طريق للشفاء التام منه)،

عندما يصعب عليهم تذكر اسم صديق أو دواء أو شارع.. وتزداد شكوكهم وحيرتهم

عندما تتكرر ظاهرة النسيان لديهم مرات عدة في اليوم.

ولا شك أن النسيان غدا من سمات عصرنا، فلا يمضي يوم إلا وتسمع أن سيدة تركت

الموقد مشتعلاً حين خرجت من البيت، أو أن رجلا لم يعد يذكر أين وضع مفاتيح البيت،

أو أن تلميذا لم يفطن إلى إعادة حقيبته من المدرسة.

ولكن ليطمئن الجميع، فأسباب النسيان المرضية (حتى في المسنينما تزال

هي الاستثناء لا القاعدة، وأغلب دوافع النسيان أمور لا تتعلق بعلة في الدماغ،

ومعظمها ينتمي لعوامل يمكننا السيطرة عليها.
وقد اكتشف الباحثون في جامعة ستانفورد أن النسيان قد يكون نعمة على الدماغ،

لأنه الوسيلة التي يتخلص فيها من المعلومات غير الضرورية التي تشكل عبئاً عليه .

وفيما يلي نستعرض بعض اسباب النسيان التي لا تمت إلى أمراض الدماغ بصلة،

والتي يمكن لنا (أو لطبيبنامعالجتها

علاج النسيان :


1- 
زحام المعلومات
لعل أهم سبب لتفشي ظاهرة النسيان في أيامنا هذه، هو الكم الهائل من المعلومات

التي يتلقاها دماغنا كل يوم، ما يجعل ذاكرتنا مثقلة بترهات لا جدوى منها،

ولا تستحق حتى أن نتذكرها.
وقد أظهرت دراسات حديثة أجريت في جامعة ستانفورد استخدم فيها جهاز fMRI أن

الإنسان يستطيع أن يحرر دماغه من التفاصيل غير الضرورية ويركز على

المعلومات الأساسية، بحيث يصبح قادرا على إجراء عمليات ذهنية أكثر أهمية (كاتخاذ القرارات مثلا).

الحلول:


– 
عوّد نفسك على اختيار ما تريد وما يفيدك أن تتذكره مستقبلافإذا دعيت إلى حفل مثلا،

احرص على حفظ أسماء الأشخاص الذين تود لقاءهم مجددا ليس إلا.

وإذا قرأت صحيفة، انتخب الأنباء التي تهمك فقط.
– 
استغل الوسائل التقنية المتوفرة لك حاليا (كالكمبيوتر والهاتف النقالفي حفظ المعلومات

والأرقام والملفات التي تحتاج إليها، فهذا يمنح الراحة لذاكرتك لتبقي

على المعلومات الحيوية الضرورية لك وحسب.
– 
أبعد عنك كل الذكريات المزعجة (كالصدمات العاطفية والقرارات السابقة الخاطئة

والمواقف المحبطةولا تسترجعها في ذاكرتك، لأن من شأنها أن تحد من

لياقتك الذهنية، واستبدلها –حالما تطرق ذهنك– بذكريات سعيدة، وبكل تفاصيلها

، وستجد، بعد فترة من هذا التدريب النفسي، ان الذكريات المؤلمة ستضمحل

وتتلاشى دون أدنى جهد.

2 – عدم أخذ القدر الكافي من النوم
لا يقدر معظم الناس التأثير السلبي للحرمان من النوم على قوة الذاكر ، فهو

– بالإضافة لتأثيره المباشر في عدم إعطاء الدماغ فرصته الذهبية (أثناء النوم)

ليحيك فيها المعلومات التي تلقاها أثناء اليقظة – يؤدي لتبدلات نفسية في الإنسان تضر بذاكرته.

3 – القلق والتوتر والشدة النفسية
كل ما من شأنه الإخلال بالتركيز الذهني وتشتيت الانتباه يؤدي بطبيعة الحال الى

تعطيل تقبل الذكريات الحديثة، وصعوبة استعادة الذكريات القديمةويعتقد ان احد الأسباب

في هذا يعود لتراكم هرمون “كورتيزون” في مراكز التعلم بالدماغ وتثبيطها، ولعل من

أشكال التوتر الشائعة في يومنا هذا محاولة القيام بأكثر من مهمة واحدة

في ذات الوقت، فهذه وصفة لا تخيب لمشكلة النسيان.
وقد أتينا على اعراض وأسباب القلق في مقال ” قلق مدمر للحياة ” ،

كما عرضنا طرقا لمعالجته في مقال ” 4 تدريبات تخلصك من القلق والتوتر والاكتئاب”.

4- الاكتئاب
هناك تداخل بين الاكتئاب والنسيان من حيث ان كلا منهما قد يسبب الاخر،

فالمكتئب الذي تركبه الهموم والأحزان ، و لا يجد المتعة في ما كان يبعث على البهجة ،

والذي فقد الهمة للقيام بواجباته العادية ، كثيرا ما ينسى الامور الاساسية التي عليه تذكرها ،

ناهيك عن الأمور الفرعية.

5- الكسل وعدم الحركة
فالرياضة (حتى الخفيفة منها كالمشي نصف ساعة يومياتعزز التروية الدموية

لمراكز الدماغ، بما فيها تلك المسؤولة عن الذاكرة، وتخفف من التوتر ومن الاكتئاب.

6- إهمال الغذاء الصحي والإماهة
فالاطعمة السريعة الاعداد والفقيرة بالفيتامينات ، خاصة الفيتامين B12 ، والمعادن

و مضادات الأكسدة تحرم الدماغ والاتصالات العصبية مما تحتاجه لتقوية الذاكرة ،

كما ان التجفاف او عدم شرب ما يكفي من السوائل له أسوأ الأثر على

قدرة الدماغ في حفظ المعلومات.

7- الحياة الفوضوية
من البدهي ان انعدام التنظيم في الامور الحياتية يؤدي لنسيان الأمور الهامة،

لذا يجب دوما ترتيب شؤونك، واحفظ مواعيدك بسجل خاص، وخصص مكاناً

واحدا لكل حاجة ضرورية، حتى لا تكون عرضة للنسيان.

8- الأدوية
وجد الباحثون ان بعض الأدوية قد يكون لها تأثير سلبي على الذاكرة، من هذه

المهدئات والمنومات والمسكنات الافيونية، وبعض مضادات حموضة المعدة

مثل cimetidine ) ، وبعض مضادات التحسس ( مثل chlorpheniramine ) ،

وبعض أدوية ارتفاع الضغط ( مثل captopril و propranolol ) ،

وبعض خافضات الكولسترول ( مثل atorvastatin ) وبعض مضادات الاكتئاب

مثل paroxetine ) ،

وبعض العقاقير التي توصف للسلس البولي ( مثل oxybutynin ).
فاذا شككت بان احدها يسبب ضعف ذاكرتك ، ما عليك سوى ان تطلب من طبيبك وصف بديل له .

9- قصور الغدة الدرقية
من أعراض قصور الغدة الدرقية الاكتئاب وضعف الذاكرة (كما أوضحنا في مقالنا

قصور الغدة الدرقية.. أهم ما تحتاج لمعرفته عنه”)،

وبإمكان أي إنسان يشك بإصابته بهذا المرض (وأكثر المصابين من النساء)،

أن يتحقق من إصابته بقصور الدرقية بواسطة فحص دم بسيط، كما أن الشفاء من

المرض أصبح بمتناول كل إنسان.

مواضيع ذات صله عن النسيان :

النسيان احلام مستغانمي

نعمة النسيان

كتاب النسيان

Advertisement