Advertisement

طاولات طعام

” طاولات الطعام “: المكان الذي عادة لا يشغل فكرنا كثيراً ولانتعب باختيار ديكوراته وتغييرها ، كما في باقي غرف المنزل

لكن الآن في هذا المقال سنوضّح لكم أبرز ما يهم ديكورات غرفة السفرة وكيفية التعامل معها وتنسيقها .
وسنتحدّث بداية عن ” مساحة طاولات الطعام ” ، والتي ستحدّد لنا لون وحجم الأثاث وأشكال الاكسسوارات ، ففي معظم المنازل تكون المساحة المخصّصة من أجل طاولات الطعام صغيرة قليلاً ، لذا لا مشكلة بعد الآن في ذلك ، ستكون الحلول بأيدينا .

أولاً : لنتيح مساحة أوفر في طاولات الطعام نستطيع اختيار الطاولة البيضويّة ، التي ستوفّر حريّة أكبر للحركة .
كما نختار الكراسي حولها من ذوات الظهر القصير ، لكي لا تعوّق الرؤية إذا كانت أعلى من مستوي الطاولة ، كما أنّها حين تكون من دون أذرع ستوفّر قدر أكبر من المساحة .

طاولات طعام سفرة بيضاوية :

الجانب الآخر الّذي سيساعد في تأمين مساحة في طاولات طعام ، هو ” الألوان “ فكما نعلم أنّ الألوان القاتمة ستعطي المكان ضيقاً وتعكّر الديكور .

لذا في مكان كهذا يجب أن نختار الألوان الفاتحة التي ستعطي بهجة للأفراد ، وتمنحهم الرّاحة خلال تجمّعهم حول الطاولة .

مثلاً : كالأبيض والبيج ، ونسلّل الذهبي بينهما بشكل بسيط ليبرز لمعان وتألّق .

أو كأن نختار ألوان الربيع التي ستعطي حيويّة باهرة للمكان .

ولاننسى أن نضع اللمسات المميّزة البسيطة على الأطراف فتزيد المظهر جمالاً وروعة لي طاولة طعام.

أمّا عن نوعيّة الطاولة والكراسي المستخدمة في ديكور طاولات الطعام فلنا في ذلك حريّة الاختيار ، فالبعض دوماً يواكب الديكور العصري ، والبعض الآخر يميل إلى ذوق معيّن بعين عن أيّ موضة .
وقد انتشر مؤخراً طاولات الطعام من الزجاج الشفاف ، ويدخل معه بعض بريق الألوان ، وهو اختيار رائع خصيصاً للغرف الصغيرة لأنه سيعطي حريّة كبيرة للرؤية ، كما أنّه يضفي للمكان لمسة سحريّة مميّزة .

غرفة سفرة زجاجية :

 كما نجد في منازل عدّة ، طاولات الطعام القابلة للطيّ ، فبذلك عند الانتهاء من الطعام أو ما شابه ، نستطيع تحويل المكان الّذي كانت تشغله الطاولة إلى مساحة حرّة نفعل بها ما نشاء ، كما نستطيع استخدام هذه الطاولة في أماكن أخرى غير غرفة السفرة ، وهي فكرة جيّدة بعض الشيء ، ولكن حين تكون طاولة وكراسي بشكل منظّم ستعطي مظهراً أكثر رتابة.

طاولات قابلة للطي :

وكَفكرة في غاية التميّز والرّقي أن نضع ” المرايا “ الطّويلة على محيط المكان ، أو فقط خلف طاولات الطعام ، لما تعطيه من جاذبيّة للمكان ،ورحابة  فائقة ، وتختلف المرايا في أشكالها وديكوراتها وهذا الأمر يعود لذوق الأسرة .

سفرة مع مرايا :

ويكتمل رونق المرآة وتأثيرها على المكان ، حين نحسن اختيار “الإضاءة ” ، فنختار ( الثريّا ) المتناغم حجمها مع حجم الطاولة ، ويكون مكانها في السقف متناسباً مع منتصف الطاولة ، لتوزّع الإنارة على كلّ المحيط ، ومن المهم أن تكون ملائمة مع نمط ديكور الغرفة إن كان كلاسيكي أو تقليدي أو أيّ نمط آخر ، لتعطينا لوحة رائعة ،

كما نوزّع على محيط الغرفة ( السبوتات ) بأشكالها الرائعة حيث تعطي مظهراً ولوناً متناغمين بشكل مميّز للغاية.

وككل غرفة بالتأكيد لا يكتمل جمال ديكورها إلا بوجود “الستائر” ، وفي غرفة الطعام سنختار الستائر ذات الخامات الخفيفة ، والألوان الفاتحة وطبعاً التي تليق بلون الدّهان وطقم السّفرة ، بحيث تمنح المظهر المُشرق .

أمّا عن اللّمسات الأخيرة التي لا يخلو أيّ مكان منها ، كالتّحف والنباتات والزهور .
فهنا لا يحبّب وضع التّحف الضخمة والتي ستأخد من مساحة المكان ، كما أنّ طاولات الطعاممن اللائق أن تتسم بالبساطة .
فلو أردنا وضع التّحف سنختار التّحف الكريستال الصغيرة البسيطة ، التي ستكون ضمن أرفف بالتأكيد ليست على الطاولة .
كما يمكننا اختيار سلّة زهور تناسب الطاولة ، وتناسب أذواق جميع الأفراد ، فالزهور بألوانها وأنواعها الرائعة ستمنحهم شعور الارتياح أثناء الطعام .

وأخيراً..
لا يوجد أيّ مكان في المنزل لايتطلّب العناية والاهتمام ، وحتى ولو كانت طاولات الطعام ، ومعنا دوماً ستكونوا في راحة تامّة عند القيام بذلك…

إعداد شروق حيفاوي

Advertisement

Leave a Comment