Advertisement

قصة عمرو بن كلثوم

قصة عمرو بن كلثوم

قصة عمرو بن كلثوم

عمرو بن كلثوم •

قتله (عمرو بن هند) الملك: كانت (بنو تغلب بن وائل) قوم (عمرو بن كلثوم) من أشد الناس في الجاهلية. ولو أبطأ الإسلام قليلا لأكلت (بنو تغلب الناس) .

وقد قال (عمرو بن هند) الملك ذات يوم لندمائه: “هل تعلمون أحدا من العرب ترفض أمه من خدمة أمي”. قالوا: “نعم، أم عمرو بن كلثوم” قال: “ولم؟ “. قالوا: “لأن أباها مهلهل بن ربيعة (الزير سالم) وعمها (كليب بن وائل) أعز العرب، وبعلها (كلثوم بن مالك) أفرس العرب، وابنها (عمرو) وهو سيد قومه”. فأرسل (عمرو بن هند) إلى (عمرو بن كلثوم) يطلبه، ويسأله أن تزور أمه ام الملك. فأقبل (عمرو) من (الجزيرة) إلى (الحيرة) في جماعة من (بني تغلب) . وأقبلت امه (ليلى بنت المهلهل) في ظعن من (بني تغلب) .

فأمر (عمرو بن هند) برواقه فضرب فيما بين (الحيرة) و (الفرات) وأرسل إلى جوه أهل مملكته فحضروا، فدخل (عمرو بن كلثوم) على (عمرو بن هند) في رواقه. ودخلت (ليلى أم عمرو بن كلثوم) و (هندام عمرو بن هند) في قبة من جانب الرواق. •

وقد كان (عمرو بن هند) قد أمر أمه أن تنحي الخدم إذا دعا بالطرف وتستخدم (ليلى) . فدعا (عمرو بن هند) بمائدة، ثم دعا بالطرف. فقالت (هند) “ناوليني يا ليلى ذاك الطبق”. فقالت ليلى: “لتقم صاحبة الحاجة إلى حاجتها”. فأعادت إليها وألحت. فصاحت (ليلى) : “وا ذلاه، يا لتغلب”. فسمعها ولدها (عمرو) فثار الدم في وجهه. ونظر إليه (عمرو بن هند) فعرف الشر في وجهه. فوثب (عمرو بن كلثوم) إلى سيف (عمرو بن هند) معلق بالرواق – ليس هنالك سيفا غيره – فضرب به رأس (عمرو بن هند) . ونادى في (تغلب) . فانتبهوا ما في الرواق وساقوا نجائبه وساروا نحو الجزيرة. •

ففي ذلك يقول “عمرو بن كلثوم” في معلقته:
ألا لا يجهلن أحد علينا … فنجهل فوق جهل الجاهلينا
بأي مشيئة … عمرو بن هند

Advertisement

نكون لقيلكم فيها قطينا
تهددنا وتوعدنا؟ رويدا، … متى كنا لأمك مقتوينا؟
فإن قناتنا … يا عمرو
أعيت
على الأعداء قبلك أن تلينا

وفي ذلك يقول “أفنون بن صريم التغلبي” يفخر بفعل “عمرو بن كلثوم”:
لعمرك ما عمرو بن هند … وقد دعا
لتخدم أمي أمه
بموفق
فقام ابن كلثوم إلى السيف مصلتا، … فأمسك من ندمانه بالمخنق
وجلله عمرو على الرأس ضربة … بذي شطب، صافي الحديدة، رونق •

Advertisement