كيف تهيئين طفلك لدخول المدرسة لاول مره

طفلك

كيف تهيئين طفلك لدخول المدرسة لاول مره .

طفلك

تصادف الأمهات مشكلة كبيرة لدى وصول أبنائهم إلى سن الدخول إلى المدرسة وذلك بسبب

عناد الأبناء ورفضهم الانفصال عن والديهم والذهاب إلى المدرسة، فهي تجربة جديدة تماماً

بالنسبة للطفل، مغادرة المنزل والبقاء مع أشخاص لا يعرفهم أمر قد يجعله يشعر بالخوف

وربما سيعبر بالصراخ والبكاء الشديد فما الحل؟ لذا لابد أن تقومي بتهيئة طفلكلخوض

هذه التجربة عن طريق التحدث معه وتعريفه بضرورة الأمر وفائدته وبأنه أمر لا بد

منه وذلك عن طريق اتباع النصائح التالية:

الخطوة الأولى: ان تقومي بالتواصل مع المدرسة والمدرسين أمام  طفلك  ،

فمشاهدة طفلك لك وأنتٍ تتحدثين مع الشخص الذي سيرعاه بهدوء وثقة

وسعادة ستريحه وتجعله يشعر بالأمان والراحة، اغتنمي الفرصة بعد ذلك

لتطلعيه على المكان الذي سيقضي وقته فيه عرفيه على صفه

ومكان تناول طعامه، ومكان اللعب

اصطحبي  طفلك  للتسوق وشراء أدواته المدرسية وحاجياته الخاصة والملابس الرياضية

والأحذية المريحة فذلك سيشعره بسعادة وفرحة كبيرة

أشعري طفلك بأنك مهتمة بالاستماع لمخاوفه وبأنك متعاطفة معه،

ولكن أخبريه أن هذا الأمر ضروري ليصبح ناجحاً وكبيراً، كما يمكنك

أن تحكي له عن تجربتك الخاصة في المدرسة وأعطيه الاهتمام اللازم ليطمئن ويرتاح تماما

من الأفضل أن تتواجدي مع طفلك

في الأيام الأولى من المدرسة ليشعر أنك قريبة منه وبينما يستطيع التكيف مع هذا المحيط الجديد، ويستطيع استيعاب هذا التغيير الكبير الذي طرأ على حياته

اتركي طفلك ِ ليأخذ قسطاً من الراحة بعد عودته من المدرسة ولا تنهالي عليه بالأسئلة والقبلات لدى وصوله، حتى لو كان لديك الرغبة بذلك كوني أكيدة أن تجربة المدرسة ضرورية جداً له ليتعلم أن يعيش خارج نطاق الأسرة ويكون عالمه و أصدقاءه، ولا تخبريه أبداً بأنك افتقدته بل أخبريه بأنك سعيدة لأجله وفخورة به لأنه اعتمد على نفسه

عند اصطحاب طفلك إلى المدرسة يجب ألا تتركيه بسرعة ما إن يدير ظهره، كما يجب ألا تنبهيه لذهابك بقول وداعاً، بل أخبريه بأنك ستتركينه للذهاب إلى العمل وسوف تعودين في وقت الانصراف لتصطحبيه إلى المنزل، وتمني  له يوماً جميلاً والتزمي بموعد العودة ولا تتأخري حتى لا يعتقد طفلك بأنك لن تعودي أبداً مما سيشعره بالخوف والفزع

 اشرحى لي طفلك بالتفصيل ماذا سيحدث بالضبط فى أول ايامه الدراسية مع الوضع في الاعتبار أن حقيقة ذهاب الطفل إلى المدرسة لأول مرة وبدء مرحلة جديدة فى حياته لن تمكنه من تخيل كيف سيكون الوضع. يمكنك أن تتحدثى مع طفلك عن كيفية سير أحداث اليوم الدراسى داخل المدرسة لتساعديه على أن يتخيل كيف سيكون الوضع. اعلمى أن طفلك يكون الصور داخل عقله وخياله ولذلك فإن تحدثك معه عن اليوم الدراسى لأول مرة سيسهل عليه تجربة الذهاب إلى المدرسة لأول مرة في حياته ويجعل الجو الدراسى مالوفا لديه إلى حد ما.

مواضيع ذات صله عن طفلك :

كيف يذهب طفلك للروضه بدون خوف

كيف يرا  طفلك المدرسه

كيف يحب طفلك الروضه والمدرسه

طريقة تهيئة طفلك نفسيا للمدرسه

كيف تهيئين طفلك الخجول

نصائح ومعلومات عن طفلك

Related Posts