قل لي كيف تحب أقول لك من أنت

قل لي كيف تحب أقول لك من أنت: هنيئا لقلوب غمرها العشق فأجادت في الحب  تغنيا بالمحبوب وأغنته عن الدنيا أسعدته وسعدت لسعادته وبكت دمعا ودما ﻷحزانه ، طوبى لمن احتل الحب نفسه واستثاثر به وامتلك جوارحه . وهذا من حلاوة الحب فماذا عن لوعة الفراق والاشتياق ؟؟

وكم كتب الشعراء قصائدا وماتوا ولها وحبا . فهذا شاعر العرب اﻷصمعي يقتل عاشقا

بعد قصيدة قالها عن حالته ، وأخر يقتل نفسه بعد أن نال ألم الحب منه مناله وأصبح

أسير اﻷشواق ليكتب أبياته اﻷخيرة على ذكرى المحبوب قبل موته قائلا:

لا تلوميه فان العذل يولعه  قد قلت حقا لكن ليس يسمعه .

و في التاريخ اجتمع الحب بالحرب في مزيج عجائبي غريب لكن دون أن يمتزجا

أو يتألفا حافظ الحب على نفسه كأيقونة صافية بيضاء القلب لم تدنسه قساوة

الحرب ولم تزده حمرة الدماء وضراوة المعارك إلا احمرارا وتألقا وتوهجا وتأنقا .

وشاهدنا على ذلك عنترة العبسي بقوله :

أني ذكرتك والرماح نواهل مني    
وبيض الهند تقطر من دمي 
فوددت تقبيل ﻷنها لمعت   كبارق ثغرك المتبسم . 

قل لي كيف تحب أقول لك من أنت

قل لي كيف تحب أقول لك من أنت

لقد عرف العرب عنترة وعبلة وعرفوا قيسا مجنون ليلى

كما عرفت بلاد الغرب روميو وعشيقته جولييت وفي

الشرقاحتل الحب القصور في قصة جودا وعشقيها .

سمعنا عنهم الكثير قرأناهم قصصا قصيرة في طفولتنا وأغرمنا بها وشاهدناهم

أفلام ومسلسلات تلفزيونية . كثيرا منا حار في سبب شهرتهم رغم مرور مئات السنين

عليهم وقد أصبحوا رمادا واندثرت قبورهم . لكن لم تكن هذي الشهرة من باب

الصدفة فهؤلاء دخلوا التاريخ من أوسع أبوابه وهو باب الأخلاص والوفاء لمن أحبوا

عندما خانت بهم اﻷيام . نعم هو الوفاء العملة النادرة . وكثير هي المرات التي أثبت

فيها المحبين ولائهم لمحبيهم رغم أن وجودها اقتصر على حالات فردية .

قل-لي-كيف-تحب-أقول-لك-من-أنت

قل-لي-كيف-تحب-أقول-لك-من-أنت

لكن التاريخ لم يعجز أن يسجل عن حادثة جميلة نادرة حين يثبت عدد كبير جدا الوفاء والولاء و الحب ويهب المحبوب عمرا جديدا بعد أن حصلت حادثة في  مدينة شبيهة بمدينة أفلاطون الفاضلة.

هي قلعة ونسبيرغ اﻷلمانية أتاها الملك كونراد الثالث فاتحا محتلا عام ألف ومئة وأربعين

فاحتلها بعد أن دك أسوارها . حكم الملك القلعة كأنه ورثها عن أبيه امتلك كل مافيها

من حجر وبشر . لكن ما لم يتوقعه أحد أن يحكم الملك بإخراج النساء من القلعة مع

ما يستطعن حمله . حارت قلوب النساء وعتم السواد على قلوبهن . فلم يكن الخروج

من القلعة يعني لهن الحرية ، إنما فراق أزواجهن . بكيت النسوة كثيرا وترجت الملك

أن يعفو عن أحبتهن و فكرن كثيرا ولم يجدن مفر من الفراق وأخيرا استسلمن لﻷمر .

وفي صباح اليوم المحدد للرحيل بينما كان الملك يراقب من شرفته خروج النساء ذهل

بما تراه عيناه ولم يصدق . فقد خرجت النسوة فعلا ولكن وهن يحملن أزواجهن على أكتافهن

، إذ لم تغب الفطنة وحس الفكاهة عن العقول العاشقة حتى في أحلك الليالي

وأشدها كربا ليستغلوا قرار الملك لصالحهن ويتوجن بالحرية مع من يحبن . فحين

أمر الملك بإطلاق سراحهن مع ما يستطعن حمله لم يحدد ماهية ما يحملن .

فكانت النتيجة أن ينقذن أزواجهن من اﻷسر والسجن. وبعدها تم تغيير اسم القلعة

إلى ” قلعة النساء الوفيات” تكريما لهن .

قل-لي-كيف-تحب-أقول-لك-من-أنت

قل-لي-كيف-تحب-أقول-لك-من-أنت

هكذا هي المحبة تدغدغ القلوب وتمنح الدفئ تأسر الحبيب في القلب وتمنحه

عالم كامل له وحده وتحت طاعته ليعيد تكوينه كما يشاء . وكما صيغت الطبيعة

من ذكر وأنثى صاغ البشر مفاهيمهم من مذكر ومأنث الحب مذكر والمحبة

مؤنث الشوق مذكر والحنين مؤنث اﻷخلاص مذكر والوفاء مؤنث لتكتمل دورة الحياة في أسمى معانيها.

ويبقى السؤال اﻷخير لو تكررت هذه الحادثة في أيامنا هذه لا قدر الله فهل

ستكرر النساء ذات موقف الحب أم سيحملن جواهرهن ومقتنياتهن ويرحلن؟!

مهدي أبو لطيف

كلمات لها علاقة بموضوع قل لي كيف تحب أقول لك من أنت:

رسائل الحب
لعبة الحب
الحب الحقيقي
سألت عن الحب أهل الهوى