عجوة المدينة وفوائدها

عجوة المدينة:

تعرف عجوة المدينة بأنها أجود أنواع التمور وأغلاها ثمناً، تزرع بشكل حصري في المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية .
تتصف العجوة بحجمها الصغير وشكلها الدائري بالإضافة إلى لونها البني الداكن المسوّد بخطوط بيضاء مجعدة، وملمسها الناعم والطريّ .

تمر

 

 

فوائد عجوة المدينة:

يتميز تمر العجوة باحتوائه على كمية كبيرة من العناصر الغذائية الهامة، مقارنةً بالأنواع الأخرى من التمور .
فالعجوة غنية بالكربوهيدرات والبروتينات والمعادن والألياف والدهون والفيتامينات .

كما أنها تحتوي على مجموعة كبيرة ومتنوعة من الكيميائيات النباتية مثل: الفلافونويدات، والغليكوسيدات النباتية، والستيرول النباتي، ومتعدد الفينول .

وفيما يأتي نعرض إليكم معلومات تفصيلية عن هذه العناصر :

  • المعادن: لبُّ العجوة غنياً بالمنغنيز، المغنزيوم، البوتاسيوم، والصوديوم .
  • الفيتامينات: يحتوي تمر العجوة على عدد من الفيتامينات أهمها: البيتا كاروتين، فيتامين G، بالإضافة الى فيتامينات B مثل: الثيامين المعروف بفيتامين B1، الرايبوفلافين أو فيتامين B2، والنياسين أو فيتامين B3 .
  • الألياف: يُعدُّ كُلٌّ من لُبِّ تمر العجوة وبذرته غنيّينِ بالألياف، بما فيها الألياف الذائبة في الماء، والألياف غير الذائبة في الماء.
  • السكريات: يحتوي تمر العجوة على 25.41% من سكر الفركتوز، و31.33% من سكر الجلوكوز، ومقارنةً بتمر الزايدي (بالإنجليزية: Zaidy ) فإنَّ تمر العجوة أعلى بمحتواه من السكّريات، بما فيها سكر الجلوكوز، والفركتوز، والمالتوز، والجلاكتوز .

دراسات أخرى حول فوائد تمر العجوة:

أشارت دراسةٌ مخبريةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة Phytomedicine عام 2016، إلى أنَّ مسستخلص تمر العجوة يحتوي على مضادات الأكسدة، ومضادات الالتهابات، التي يُمكن أن تُقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة.

أشارت دراسةٌ مخبرية أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلة Egyptian Journal of Natural Toxins عام 2011، إلى أنَّ تمر العجوة قد يساهم في تقليل خطر الإصابة بسُمّيّة الكبد، وغيره من الأمراض.
أشارت دراسةٌ مخبريةٌ أُجريت على الفئران ونُشرت في مجلة BMC complementary and alternative medicine عام 2017، إلى أنَّ تناول مستخلص تمر العجوة يقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد، ويُحسّن من وظائف الكبد، كما أوضحت نتائج الدراسة أنَّ مجموعة الفئران التي تناولت مستخلص تمر العجوة ارتفعت لديها مستويات مضادات الأكسدة، واستُعيدت إنزيمات الكبد إلى مستوياتها الطبيعية .

وأشارت دراسةٌ مخبرية أُخرى نُشرت في مجلة PloS one عام 2016، إلى أنَّ مستخلص تمر العجوة يقلل من نمو الخلايا السرطانية الموجودة في الثدي، ويثبّط انتشارها، كما أشارت دراسةٌ مخبريةٌ نُشرت في مجلة Journal of Ethnopharmacology عام 2018، إلى أنَّ تمر العجوة يمتلك خصائص مُحتَملة قد تُقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستات .