شعر عن الشوق

بيت شعر عن الشوق

شعر عن الشوق والغياب

أيا حسنا ما أتى لعيني الأحسن

اشتقت ألقاك وإن في اللقاء مقالي

فلست أبالي بنقد نطقت به الألسن

بقولها أن قالت عيب أنني المبتلي

أبلغ عزيزا في ثنايا القلب منزله

اني وإن كنت لا ألقاه ألقاه

وإن طرفي موصول برؤيته

وإن تباعد عن سكاني سكناه

يا ليته يعلم اني لست أذكره

وكيف أذكره إذ لست أنساه

يا من توهم أني لست أذكره

والله يعلم اني لست أنساه

إن غاب عني فالروح مسكنه

من يسكن الروح كيف القلب ينساه ؟

من شدة الشوق أصبحت أبحث عن النوم في غير أوقاته

لعل اللقاء يكون في المنام

ليتني أملك من الشوق زهرة

اهديها لقلوب سكنت مدن الحنين

أحبك وبداخلي الف نبضة تخاف فقدانك

 في حضرة الشوق لا يسعنا إلا

ان نخلع قلوبنا احتراما وتبجيلا

سأظل أحبك ولو طال انتظاري

فإن لم تكن قدري فأنت اختياري

ربما تكون روحي قد عجزت عن لقياك

وتكون عيني قد عجزت أيضا عن رؤياك

ولكن قلبي ابدا لم ولن يعجز على أن ينساك

قد تكون بعيدا عن نظري

لكنك لست بعيدا عن فكري

لا أستطيع ابتلاع الشوق والحنين والكلمات

فأثرثر بها هنا على أمل لقياك

إذا سلمت من رياح الذكري ومن سكاكين الاشتياق

فأنا جدا بخير .