الرجل الذي تدعو أمريكا الله ألا يخلق مثله .. برنارد الجوكر (ساحر الأكاذيب)

جولة صغيرة في تطبيق أمينو .. إمبراطورية الرعب
لكي ندردش قليلاً ونقرأ الرسائل الواردة إلى التطبيق من قبل المشتركين المهتمين والتي تكون أحياناً غريبة وأحياناً مثيرةً جداً وإليكم بعضاً منها :
يقول أحدهم: هل يمكن أن يصبح الإنسان بليونير دون عمل ؟!

بدايةً بليون واحد في المعجم يعني ألف مليون دولار أمريكي ..
هذا السؤال يذكرنا بقصة رجلين
الأول: هو (جاك ما) أغنى رجل في الصين، يملك 40 بليون دولار، جمعها بعد سنين طويلة من العمل الشاق والمتواصل .
أما الثاني: فهو أغنى بكثير ويملك 65 بليون دولار، ربحها في لسانه فقط !

سنعيش اليوم في خيالنا تجربة برنارد مادوف في هذا المقال ..

محتوى الموضوع

التجربة:

في ديسمبر عام 2008، في هذا المكان الذي يجتمع فيه أغنياء أمريكا Palm Beach وبالضبط داخل مطعم سعر الوجبة الواحدة فيه يساوي راتب موظف عربيّ .
تلقى فيه الحاضرون خبر مهم جداً .. يقول الاتصال: مرحباً لقد خسرتَ ثروتكَ بالكامل !!
كل واحد منهم خسر مبالغ تصل إلى 100 مليون دولار، والفاعل لن يكن إلا برنارد مادوف

والسؤال هنا .. كيف حدث ذلك ؟

تبدأ هذه القصة في عام 1990 في Palm Beach المليء بالأغنياء المجتمعين داخل نوادٍ مشهورة يمضون وقتهم في لعب الغولف، وذلك ما فهمه برنارد الذي اختار نادي palm beach الذي يطلب أغلى مبلغ تسجيل، بعد نجاح برنارد في الانضمام إلى نادي الأغنياء.
لم يحتاج برنارد إلى وقت كثير فقد كانت له سمعةٌ حسنةٌ كمدير سابق لبورصة Nasdaq، وصاحب لسانٍ لبقٍ ومقنع، أقنعهم بتأسيس صندوق استثماريّ .

مهلاً ! ما هو الصندوق الاستثماري ؟

للتبيسط .. يستطيع الشخص وضع 1000 دولار مثلاً في الصندوق الاستثماري البنكي، والحصول على أرباحاً سنوية، مثلاً 100$ في السنة .
بشرط ألا يتجاوز المبلغ المستثمر كحدٍ أقصى 1000$ .

أما صندوق برنارد مادوف فكان مستقل أي أنه لن تكن هناك قيود على المبالغ الممكن استثمارها فيه .
وأقنعهم عبقريّ البورصة بأنه سيعتمد بشكل رئيسي على المضاربة في البورصة من أجل الحصول على ربح كبير، وأصبح مادوف كثير التبرع للجمعيات الخيرية وكثير الظهور في البرامج التفلزيونية، وهو ما زاد من تلميع صورته أمام ضحايا المستقبل .

فجمع 900 مليون دولار في العام الأول فقط .. وهنا نطرح سؤالين .
الأول: ما هو دور المراقبة الأمنية في هذه القصة ؟
الثاني: لمّا استمرت عملية النصب مدة 18 عشر سنة دون أن يكتشفها أحد !؟

بالنسبة للسؤال الأول .. أهو نصاب ومجرم !

أما بالنسبة للسؤال الثاني .. فقد كان مادوف يطبق شيئاً يسمى مخطط Ponzi scheme الذي ابتكره زعيم المحتلين الإيراني charles ponzi خلال القرن التاسع عشر، لنفترض أن هناك أربعة مساهمين في صندوق مادوف الذي تحدثنا عنه سابقاً وكل شخص منهم دفع 1000$ .

بعد مرور سنة ينشر مادوف خبراً كاذباً بأن المبلغ أصبح 1100$ فيأخذ 100$ من كل ألف ويسلمها لهم على أنها الأرباح، حتى يُستمر في الثقة به .
لكن الطمع يجعلهم يفضلون إضافتها للصندوق واستثمار المبلغ كله .

أما من أراد سحب جميع أمواله، فكل ما يفعله مادوف هو أخذ 100$ من مال المساهم الطمّاع وإضافتها للمساهم المنسحب .
مخطط Ponzi بالإضافة الى حلاوة اللسان جعلوا مادوف ينصب على مشاهير ومؤسسات ضخمة كالبنك الملكي الذي تملكه بريطانيا والذي خسر 600 مليون دولار .

لكن مخطط ponzi ينهار في حال أراد الجميع سحب أموالهم دفعة واحدة، وهذا ما حصل سنة 2008 عندما بدأت أسواق الأسهم العالمية بالهبوط الحاد، لينتشر الذعر بين المستثمرين الذين قرروا سحب أموالهم من صندوق مادوف وفي تلك اللحظة اكتشفوا الحقيقة .

تسبب الخبر الصادم في انتحار العديد من المساهمين .. الذي خسر أكثر من بليون دولار في مخطط بونزي وانتحر على ما يبدو ..
و65 بليون دولار لا أحد يعرف مكانها !
ثم انتحر ابن مادوف من تعبه من الضغوط الممارسة عليه من قبل الضحايا .

الجوكر:

تم تلقيب برنارد مادوف في أمريكا باسم الجوكر  .

السجن:

حُكم على مادوف بالسجن 150سنة .

 

وأخيراً نعلمكم أنه تم إنتاج فيلم عن قصة حياة مادوف يحمل عنوان ساحر الأكاذيب سنة 2017 .

المصدر: مدونة تجار من وهم 

المزيد من قصص المحتالين في العالم:
عمر عايش، جورج باركر