اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة
اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

الحياة الزوجية حياتك الزوجية الرباط المقدّس الذي يربط

بين الرجل والأنثى في إطارٍ شرعيّ، ولقد جعل

الإسلام للزواج أهميةً خاصّةً وذلك لأنه أساس بناء الأسرة،

والأسرة هي البناء الأساسي لأى مجتمع مما يعنى أنّ

نجاح أيّ مجتمعٍ مرتبط بشكلٍ وثيقٍ وأساسى على نجاح

دور الأسرة فيه، والحياة الزوجية تحتاج إلى التأنّي عند

الإقدام عليه فيجب اختيار الزوجين لبعضهما البعض

 وذلك على أسسٍ قوية وذلك من أجل استمرار نجاح الزواج،

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

ومن أهمّ هذه الأسس الدين أولا.بعد أن يقوم الشريكان بإختيار

بعضهم  ينتقلان إلى مرحلة الخطبة ثمّ منها إلى مرحلة الزواج؛

وفى هذه المرحلة يصبح الطرفان مشتركان معاً في كل تفاصيل

الحياة، تصبح حياتهما مرتبطه بتكامل كل منهما للآخر، ثم بعد

ذلك يحاول جميع الأزواج البحث عن سعادة الحياة الزوجيّة في

كل جوانب الحياة وذلك لأنّه إذا تحققت السعادة في بيته فيمكن

لها أن تتحقق فى مختلف الأماكن .

 

 مقومات حياتك الزوجية الناجحة

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة
اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

أولا لابد ان تقوم الحياة الزوجية على المودة والمحبة؛

وذلك لأن المحبة تقرّب قلب الزوجين من بعضهما البعض وتجعلهما

بجانب بعضهما معاً في جميع الظروف، والمودّة والرحمة تجعل

كلاهما يعطف على الآخر ويصونه حتى في غياب الحب، وهذاما

امرنا الله سبحانه وتعالى به. ثانيا لابد ايضا من التفاهم فيما

بينهما وتقارب وجهات النظر؛ لأن الحياة الزوجية هي مشاركة

الزوجين لبعضهما فى جميع وأدق التفاصيل،

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

ولهذا لا بدّ من وجود التفاهم المشترك من أجل تقدير

كلا الطرفين للآخروالذى ينتج عنه احترامها لبعضهما البعض.

 ثالثا يجب على الطرفين ان يتجاوزها عن اخطاء بعضهما،فلا توجد

حياة خالية من المشاكل ولكن لابد من عدم تكبير هذه المشاكل

 ووضعها ضمن إطارٍ سليمٍ من أجل تجاوزها، فلا يجب أن يقف

أحدهما للآخر على الخطأ لأنّه بذلك يهدم أواصر المحبة ويؤدى

لهدم هذه المملكة القوية، وإنما لا بدّ من الجلوس بهدوء لحلّ

هذه المشاكل فيما يُحقّق مصلحة الأسرة بعيداً عن أى

أنانية، ولابد أيضا من الاعتراف بالخطأ، كما لا بدّ من الزوجين

الابتعاد عن إقحام الأطفال في المشاكل التي تحدث وعدم

فريغ تثبيتهم وقت المشكله فى أطفالهم.

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

رابعا لابد من الإحساس بالأمان؛ فإشعار كلّ طرفٍ للآخر بالأمان

يزيد من مدى قوة هذه المملكة الزوجيّة ويُقرّب الزوجين من

بعضهما البعض، فيشعر الطرفان بعدم تعرضه للأذى سواء كان

جسديا اونفسيا من الطرف الآخر ممّا يجعله يبذل ما في وسعه

لإتمام نجاح الزواج وإسعاد الطرف الآخر.

 خامسا لابد من الاحترام

المتباد ل وتقدير مشاعر كلّ منهما للطرف الآخر والابتعاد عن

تجريح وتشهير بعضهما عند وقوع المشاكل، كيفية جعل الحياة

الزوجية حياة سعيدة وخامسا لابد من نشر روح الفكاهة داخل

الأسرة لنشر الجوّ الممتع بعيداً عن التعصّب والتعنّت والغضب.

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

 سادسا لابد من التعاون فيما بين الزوجين وذلك لتحقيق مصالح

الأسرة، فيجب أن تقف الزوجة إلى جانب زوجها وتراعي تعبه

وألمه فى وقت الأزمات،وكذلك يجب على الزوج أن يُساعد

الزوجة في أعمال المنزل ولا يلقي عليها كثير من المتاعب

والأعمال وخاصّةً إذا كانت تعمل فى وظيفة. كما أنّ مساعدة الزوج

تمتدّ فيما يخصّ الأبناء، ولقدأوصانى المولى عز وجل بذلك.

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

وسألها لابد من المشاركة في تخطيط الأسرة، وتخطيط مستقبلها،

 فلا يجوز لأحدهما أن يبعد الآخر عن التخطيط للمشاريع المستقبليّة

للأسرة ، ولابد من الإمتناع  عن أخذ القرارات الفرديّة التي قد تُثير

المشاكل أو قد تفتقد للنجاح. وسعادة الحياة الزوجيةمن واجبات

الحياة، فالجميع يأمل بالعيش بسعادة بعيداً عن المشاكل التي

تؤدّي إلى الانفصال؛ فالحياة الزوجية هى فنٌّ يجب إجادته

للكى نبتعد عن الأزمات والمشكلات، لذلك هناك بعض النصائح

للحصول على الحياة الزوجية السعيدة الخالية من أى المشاكل.

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

 كيفية تكوين الحياة الزوجية حياة سعيدة عليكما

 

توفير الوقت:

 لا بدّ من تحديد وتخصيص وقت إن كان من قبل الزوجة أو

الزوج للمناقشة والتمتع مع بعضهما، والتحدّث في الأمور

الخاصة، ومن الممكن أيضا قضاء هذا الوقت خارج المنزل

بعيداً عن أجواء المنزل المملة، االأولاد، ويمكن الخروج في

رحلة ترفيهية للترفيه عن نفسيكم  الحب وضرورة تعلمه

فالحب لا يعني العشق فقط، إن الحب فنٌّ في حد ذاته؛

وذلك لأن الحياة الزوجية السعيدة تحتاج إلى بعض الحب،

فمن المهم قول كلمة أحبك بين الحين والآخر، وهذايقوى

من أواصر المحبة بين الزوجين.

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

لابد ايضا من ذكرالمحاسن:

 فيجب مدح الزوج لزوجته، ومدح الزوجة لزوجها أمام الكل والتغزّل

به؛ فهذه الأمور البسيطة قد تشعر الطرف الآخر بالاهتمام والحب

وايضا تشعره بامان. جعل الحياة الزوجية حياة سعيدة يجب الابتعاد

عن الغيرة المبالغ بها:الغيرة من الغرائز البشريّة الموجودة

في كل شخص، وتختلف درجتها من شخص إلى آخر؛ فهناك

غيرة محمودة بين شريكين وحبيبين على أن لا تزيد كثيراً؛ فالغيرة

البسيطة وبشكل محدود تجعل الشريك يَشعر بالاهتمام من

شريكه، وإذا زادت هذه الغيرة عن حدها تصبح مرضاً يصعب

علاجه، فأى شئ يزيد عن حده ينقلب ضده وفي حالة زيادة

هذه الغيرة ستصبح الحياة الزوجيّة تعيسة، فيجب التنبه جيداً

إلى هذا لابد من المصارحة: فلابد من المصارحة بين الشريكين

في كلّ ما يدور في عقلهما بأدب، والابتعاد عن إخفاء الأمور،

فهذا أفضل من أن تخرج الأمور عن السيطرة، وزرع الحقد.

اجعلى الحياة الزوجية سعيدة

 لابد من عدم المقارنة: فمن المهم عدم المقارنة بالآخرين؛

 فكلّ شخص عنده إيجابيات وسلبيات ولايوجد إنسان معصوم

من الأخطاء ويجب الاقتناع بشكل كامل بجميع صفات الطرف

الآخر، والتركيز على الأمور الإيجابية دوماً، وترك الأمور السلبية

جانبا. وبهذانكون قد وفقنا في التحدث عن الحياة الزوجية