Advertisement

قصة اليهودي والسلطان سليمان القانوني

كان السلطان سليمان يريد بناء جامع في اسطنبول يكون فريداً بين الجوامع التي بناها أجداده في الدولة.
ويجب أن يكون فخماً وجميلا ًورائعاً , وفي أجمل المواقع في المدينة .
وتفرق رجال السلطان في أرجاء المدينة , يبحثون عن أنسب موقع.
وبالفعل اهتدوا الى موقع كان مناسباً جداً وجميلاً , لكن كانت هناك مشكلة وهي أن في وسط هذا الموقع كوخ قديم لرجل يهودي .
وكان لا بد من إزالته من أجل المباشرة بالبناء .
فذهبوا إلى الرجل وعرضوا عليه أن يشتروا الكوخ ، لكن اليهودي رفض .
وبعد مفاوضات كثيرة عرضوا على اليهودي مبلغاً كبيرأً إلا أنه رفض .
لم ينفع أي كلام مع هذا اليهودي المعاند، لذا رجعوا الى السلطان
ومثلوا بين يديه وقالوا له ما حدث وكيف أن اليهودي رفض بيع الكوخ بسعر كبير .
وأخبروه أنه لا بد من اصدار أمر سلطاني بهدم البيت وتعويض اليهودي .
هز السلطان رأسه علامه للنفي وقال:
كلا …ليس من عادتنا هذا، ولا يسمح ديننا بهذا .
وهكذا توقف موضوع بناء الجامع بحثاُ عن حل شرعي .
وأخيرا قرر السلطان استشارة شيخ الاسلام في الأمر ،
فأجابه شيخ الاسلام بعدم جواز هدم البيت أو إجبار اليهودي على البيع ، أخذه قهراً، وأخبرهم أنه لا يوجد أمامهم سوى سبيل واحد وهو :
القيام بإرضاء اليهودي .
فكر السلطان ملياً في الأمر , ثم التفت الى رجاله وقال :
سأذهب بنفسي إليه , وسأرجوه أن يبيع الكوخ .
وهكذا كان … ذهب السلطان سليمان بنفسه الى كوخ اليهودي , وترجل عن جواده , ثم طرق الباب .
خرج اليهودي ليرى أمامه سلطان المسلمين وخليفتهم ,وحوله بعض رجاله .
ذهل هذا الرجل اليهودي من هذا الموقف , وما زاد ذهوله هو أن كيف هذا السلطان العظيم أخذ يرجوه بأن يبيع البيت .
لم يستطع هذه المرة أن يرفض لما رأى من السلطان ، لا سيما وأن السلطان عرض عليه أضعاف المبلغ المعروض عليه سابقا ً من رجاله .
وهكذا تم شراء هذا الكوخ , وتم بناء جامع السليمانيه الفخم , الذي يعد أيه من أيات الفن المعماري .
هذ هو سليمان القانوني وإن شوهت صورته، وخاض الحاقدون في سيرته 
ليبقى رمزاً للأمة الإسلامية وقدوة لنا في عدله

12728500_963024090419151_1625239875_n


 

Advertisement