حيوانات

الفقمة THE SEAL

Advertisement

الفقمة THE SEAL

الفقمة أو ما يدعى كلب البحر .. أحد الحيوانات التي

استطاعت أن تتكيف مع أكثر المناطق برودة و أكثرها قسوة ..

تتعرض الفقة لمخاطر يوميه تهدد تواجدها و تهدد حياتها

وتعرضها للانقراض ..

ومع هذا كله يحاول البقاء والاستمرار ويكافح من أجل ذلك ..

ينتشر حيوان الفقمة في العديد من أرجاء العالم و لكنه يكثر

في بعض مناطق بحر الشمال و غرينلاند في نصف الكرة الشمالي

و في بعض الجزر في جنوب الكرة الأرضية .

الفقمة

لحيوان الفقمة شكل يشبه الاسطوانة وأطراف قصيرة وزعانف جانبيه

Advertisement

وزعانف خلفيه , ويمتلك عينان صغيرتان نوعا ما و فم مدبب تقريبا ..

فإن كل هذه الصفات تساعد الفقمة في الغطس والسباحة بشكل ممتاز

ومهارة عالية فإن كل طرف من أطرافها يقوم بعمله ليسهل على الفقمة

السباحة بسرعة والتجول في الماء .. وبالرغم من حجمه الكبير لكن هذا

لا يسبب له عائق فشكل جسمه يعطيه انسيابيه عالية ومرونة كبيرة .
الفقمة

يتراوح وزن الفقمة بين ال 86 – 350 كغ ويعود

الوزن الى نوع الفقمة وأماكن تواجدها , ويترواح

طولها بين ال 70 – 240 سم و أيضا يعود هذا الرقم

الى نوعها و أماكن تواجدها وجنسها .

إن الغوص أحد أكثر الأشياء المحببة لدى الفقمة اي تتميز بقدرتها على

حبس أنفاسها وهذا يميزها عن باقي الحيوانات البرمائية ولا أحد من

الحيوانات يفوقها بهذا , فهي تستطيع أن تصل الى 250 متر تحت سطح

الماء وتتمكن من البقاء الى ما يقارب ال 30 دقيقة .. ويساعدها في ذلك

أن نبضات قلبها تقل أثناء الغوص تحت الماء من 10050 نبضة في الدقيقة

الى 10 نبضات أو أقل ..
أي أنها تستطيع التحكم بنبضات قلبها لتبقى أكثر وقت تحت الماء والغوص الى الأعماق.

الفقمة

يتصف أيضا هذا الحيوان المميز .. بمهارات كثيرة وفريدة ..

بالرغم من وزنه الكبير وحجمه , حيث يستطيع في عروض السرك

بالتوازن على الحبال .. فقد أبهر الكثير بقدراته وذكائه وسرعته في

التعلم و التقليد والعمل كمجموعة منظمة وفريق متكامل .

حيث تتغذى الفقمة على الأعشاب البحرية و الطحالب كما تأكل

الأسماك الصغيره و الغذاء يختلف حسب نوع الفقمة ..
إن الفقمة حيوان ثدي .. حيث تقوم بالتجمع على اليابسة وقد يصل

عددها الى ال 7000 فقمة وهذا الرقم كبير جداً ..

وتقوم الذكور باشهار نفسها برفع رأسها الى الأعلى والقيام بمبارزات

عنيفة بينها وبين باقي الذكور حتى تلفت نظر الانثى لها ..

والقوي سيكون الزعيم وسيحظى بأكبر عدد من الاناث..

وبعدها ستستمر مدة الحمل من 6 أسابيع الى 9 شهور , ونادراً ما تلد الأنثى توأما ..

فغالباً ما تلد صغيرا واحدا فقط , وتكون فترة الولادة من أول فبراير الى

نصف مارس , يولد الصغير بفرو لونه أبيض ويستمر تغير لونه مع نموه ..

ويصل وزنه عند الولادة 70 كغ , يبقى الصغير بجانب أمه حتى عمر ال 40 يوم

ولايتركها وتقوم هي بمساعدته وتعليمه وتقديم الغذاء والحماية له ..

تقوم الأم بهذه الفترة بتدريب أطفالها على الغوص مما يجعلها تفقد الكثير

من زنها بسبب صومها عن الطعام لتغذية صغارها , عندما تفقد الأم صغارها

على الشاطئ بين هذه التجمعات الكبيرة ..

تقوم باصدار أصوات خاصة بها لتدل طفلها عليها , فعند الولادة تقوم الأم

بالصراخ في وجه طفلها ويقوم هو بالرد عليها ومن خلال هذه العملية يقوم

كل منهما بتميز صوت الآخر.

الفقمة

للفقمة عدة أنواع منها يصل عددها الى 19 نوع فمنها :

خروف البحر و بقر البحر أي عجل البحر و هو أحد الأنواع التي تعيش

في المياه الدافئة مثل البحر الكاريبي ونوع آخر يعيش في الأمازون,

وفقمة الفيل الذي يصل طولها الى 4 امتار ونصف وتستطيع الصيام 3 أشهر متواصلة .

وفقمة الميناء التي تعيش في المياه العذبه بأماكن متفرقة من العالم

مثل شواطئ كاليفورنيا والبحر الأطلنطي , وفقة المنك …

يصل عمر الفقمة الى 32 سنة .

فقمة-القيثارة-3
إن الفقمة حيوان مهدد بالانقراض بسبب الصيد الجائر

للعديد منها من أجل الحصول على فرائها الذي يستخدم

بصناعة الملابس الباهضة الثمن والأحذية , و لاستخلاص

الزيت من شحومها و لحمها, و التلوث ايضا يعتبر أحد

أسباب انحسار أعدادها..

والظاهرة الفريدة التي حيرت العلماء هي تجمع حيوانات الفقمة على

الشواطئ بأعداد كبيرة والبقاء على الشاطئ دون حراك، ومن خلال الدراسات

التي قام بها علماء الحيوان وجدوا أن حيوان الفقمة يقضي وقته على الشاطئ للراحة،

ويقومون بالتجمع أيضاً في موسم التناسل حيث يقوم الذكور

والإناث بالتجمع في مكان كبير على الشاطئ للقيام بعملية

التناسل ومن ثم العودة إلى نفس المكان بعد أن تكمل الأنثى

فترة الحمل لوضع الصغار.

large_1238128774
إعداد رهف نادر

Advertisement

Leave a Comment