من هو

من هو نمرود

من هو نمرود

image

الابن السادس لكورش حيث  نجد بدأيات الإمبراطورية ذات القوة

الوحشية  حيث يشهد تاريخ بابل و تروى أحداث كثيرة نتيجة لرغبات

الأنانية المنغلقة والمجردة من المبادئ بعد الحصول على الممتلكات أو القوة .

فسأخبركم أصدقائي الأعزاء من هو نمرود .
يعتبر نمرود هو أول جبار حرب في الكتاب المقدس

فقد  بهرت كفائته في القتال أعين الناس من هو نمرود
كما أن نمرود باللغة العبرية والآرامية هو ملك شنعار

وكان وفقا لسفر التكوين وسفر أخبار الأيام ابن كورش

وهو ابن حفيد نوح حيث يذكر في كتاب الإنجيل جبار

الصيد أمام الرب الذي ابتدأ يكون جبارا في الارض .

image

حيث يكشف اسم نمرود عن
شخصيته وعلى الرغم من أن بعض الدارسين يقولون أن نمرود يعني الحاكم

اﻷنه يبدو اسم نمرود مشتق من مجموعة من الأسماء التي تعبر عن المتاعب

والعصيان و لإسم نمرود مشتق من كلمة العبرد أي من مرد أي يتمرد وهي كلمة

تقال أيضا  للذي ابتدأ جبارا في الأرض و مثل هذه العبارة توحي بأنه ناضل نمرود

بحثا عن الشهرة والنفوذ عن طريق اﻹرادة و القوة الفعلية التي حصل عليها حيث

كان طموحه بلا حدود ففي مقالنا هذا عن من هو نمرود سنتعرف على أن إسم

نمرود يرتبط بالعديد من أثار بلاد الرافدين كما جاء ذكره في المدراش حيث تعتبر

شخصية نمرود التي تناولتها الثقافات الاخرة التي نورد منها حيث اعتبر نمرود في

الثقافات الرائجة التي كانت جبار في الارض كما و قد  كان نمرود من أحد الملوك

اﻷربعة الذين قد ذكروا في القرأن الكريم وهو من ملوك الكافرين

image

و لتتعرف أكثر من هو نمرود فاعلم أنه أول من وضع تاج على رأسه

و تجبر على الارض و ادعى الربوبية و قد استمر نمرود في ملكه ما

يقارب أربعمائة سنة كان قد طغى و تجبر بها  فقد أصبح نمرود متجبرا

على الأرض كما أصبح نمرود صيادا للناس كما كان صياد للحيوانات و ذلك

عن طريق الغزو والتسلط كما جعل من نفسه حاكما للبشر وشهوته للسلطة

جعلته أقرب ما يكون لحيوان مفترس منه الى إنسان بشري .
لقد وصف نمرود اربع مرات بأنه جبار وهي كلمة

تعني قائد أو رئيس القبيلة أو بطل و قد كان طموحه

الزائد ينحصر في أن يصنع لنفسه إسما بغض النظر

عن ما يعانون الناس في سبيل ذلك حيث أن الألواح

البابلية القديمة  عملت على تمثيله و كأنه ملك

منتصر على أسد ضار .

و لمعرفة من هو نمرود

علينا بالفوص في أعماق نفسيته المتعجرفة .

فقد رأى نمرود حلما طلع به كوكبا في السماء

فذهب ضوء الشمس حتى لم يبقى ضوء فقال

الكهنة و المنجمين في تأويل هذا الحلم الغريب

أنه سيولد ولد يكون هلاك نمرود على يديه  فقام

نمرود بإصدار أمر نمرود بذبح كل غلام يولد في

تلك الحقبة التاريخية .
في تلك الفترة ولد إبراهيم فأخفته والدته حتى

كبر وعندها تحدى عبادة نمرود والأصنام .
حيث يشرح المفسرين أن إبراهيم وملك نمرود يدعي

الالوهية ومن هو الإله الحقيقي هو التي تواجهها

الأنظار تكون الإله الحقيقي  الذي يستحق العبادة

أهو الملك أم هو الله  وعند فشل نمرود في محاججة

  إبراهيم أمر نمرود بحرق إبراهيم بالنار والتي تحولت

على إبراهيم هذه النار برد وسلام
هكذا لقد ذكرت الثقافات الأخرى نمرود حيث ذكرت

الثقافة الآرامية أن جد الأرمن  هأيغ هو من قضى على

نمرود والذي كان يسمى بيل  حيث صورت الثقافة الارامية

نمرود كشخصية عملاقة في الجحيم
وذكر نمرود في كتاب التوراة لكن دون أي تفاصيل أما

في الحديث عن من هو نمرود بالثقافة الإسلامية لم

ترد اسم نمرود في الكتاب القرآني   انما ربط المفسرون

مثل الطبري بين الملك ونمرود  البابلي والملك الذي تحداه

النبي إبراهيم في سورتي الأنبياء و البقرة
وأيضا لمعرفة من هو نمرود في الدين الإسلامي فقد ذكر

نمرود في التراث الإسلامي في العديد من كتب المفسرين

للقرأن والمؤرخين العرب المسلمين لأنه اختلف في نسبه منهم

قصة نمرود : نبيل العوضي