غرائب وعجائب

غرائب بئر زمزم

Advertisement

غرائب بئر زمزم

زمزم

حرفان مكرران لأنقى ماء وأعذبه، نبع بوادي غير ذي زرع عند المسجد الحرام

من تحت أقدام الرضيع اسماعيل عليه السلام؛ يوم وضعه والده الخليل ابراهيم

Advertisement

عليه السلام بصحبة والدته وتركهما فارتفعت صيحات العطش منه باحثة عن رشقة

ماء تطفىء عطشه، وهو ما أشارت اليه العديد من المراجع التارخية والتي أجمعت

في مجملها على أن أول من أظهر ماء زمزم جبريل عليه السلام لسقيا إسماعيل

عليه السلام عندما ظمئ، ثم حفر البئر الخليل إبراهيم عليه السلام، وذلك بأمر من

الله عز وجل.

غرائب بئر زمزم

وبئر زمزم دفنت ثم ظهرت مرة أخرى على يد عبدالمطلب بن هاشم، حيث حفر البئر ب

عد رؤيا رآها في المنام؛ ولذلك عدة روايات، وظهر بئر زمزم من جديد، وظل عبد المطلب

يسقي الحجاج.

غرائب بئر زمزم

موقع البئر

ويقع بئر زمزم بالقرب من الكعبة المشرفة، ولكن فتحة البئر الآن واقعة تحت سطح

المطاف على عمق 1.56 متراً، وفى أرض المطاف خلف المقام إلى اليسار وأنت

تنظر إلى الكعبة المشرفة، وضع هناك حجر مستدير مكتوب عليه: «بئر زمزم» يتعامد

مع فتحة البئر الموجودة في أسفل سطح المطاف، وقد جعل في آخر المطاف خلف المقام

درج يؤدى إلى فتحة البئر وينقسم إلى قسمين:

غرائب بئر زمزم

الأول: جزء مبنى عمقه 12.80 متراً عن فتحة البئر، والثاني: جزء منقور في صخر الجبل

وطوله 17.20 متراً.

ويبلغ عمق مستوى الماء عن فتحة البئر حوالي أربعة أمتار، وعمق العيون التي تغذى

البئر عن فتحة البئر 13 متراً، ومن العيون إلى قعر البئر 17 متراً، وقطر البئر يختلف

باختلاف العمق، وهو يتراوح بين 1.5 متر و2.5 متر.

غرائب بئر زمزم

أما العيون التي تغذى بئر زمزم فهي ثلاث عيون: عين حذاء الركن الأسود، وعين حذاء جبل

أبى قبيس والصفا، وعين حذاء المروة، وكانت زمزم من أعلاها إلى أسفلها ستين ذراعاً.

ولماء زمزم أسماء عدة منها: بركة، ومباركة، برة، بشرى، زمته، حرمية، سالمة، سيدة السيد،

شباعة، ظبية، مضنونة عونة، نافعة، طاهرة، سالمة، ميمونة، كافية.

غرائب بئر زمزم

قبة زمزم

غرائب بئر زمزم

غرائب بئر زمزم

وكان لزمزم قديماً حوضان، حوض بينها وبين الركن يشرب منه الماء، وحوض من

ورائها للوضوء، له سرب يذهب فيه الماء من باب وضوئهم، يعني باب الصفا، ولم

يكن عليها شباك حينئذ، وكانت مجرد بئر محاطة بسور من الحجارة بسيط البناء،

وظل الحال كذلك حتى عصر أبي جعفر المنصور الخليفة العباسي الذي يعد أول

من شيد قبة فوق زمزم، وكان ذلك سنة مائة وخمس وأربعين.

غرائب بئر زمزم

بئر زمزم هو بئر عمقه يقّدر بثلاثين متراً، أما عن عيون البئر فتضخ 18.5 لتراً من المياه

في الثانية الواحدة، ويعود تاريخ انبجاس البئر إلى عهد سيدنا إسماعيل ابن سيدنا إبراهيم

وزوجته هاجر، عندما أمره الله سبحانه وتعالى بأن يترك ابنه وزوجته في الوادي الذي كان قاحلاً

لا يوجد فيه ماء ولا زرع.

غرائب بئر زمزم

انفجر الماء في بئر زمزم عندما ترك سيدنا إبراهيم ابنه سيدنا إسماعيل وزوجته هاجر

في الوادي وغادر نفذ منهما الطعام والماء قال تعالى: ﴿رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ

غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ

وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ﴾.

غرائب بئر زمزم

بدأت هاجر بالبحث جاهدة عن الزاد فسعت بين الصفا والمروة سبع مرات وفي كل

مرة في الصفا كانت تنظر للمروة وتعتقد أنّها قد رأت شيئاً والعكس صحيح، فعادت

يائسة إلى ابنها وبعدها نزل جبريل وضرب الأرض، وبدأ الماء بالخروج من بين أصابع

سيدنا إسماعيل، وما زال الماء مستمراً إلى يومنا هذا.

غرائب ما وجد في بئر زمزم

إنّ هذا الإهتمام البالغ بمياه زمزم يدفع إلى التساؤل عما إذا كان لهذا البئر

ومائه ميزة على غيره بالتركيب، فأكّد العديد من الباحثين هذا الاختلاف بوساطة

تقنيات علمية حديثة وشكّلت فرق خاصة للعناية ببئر زمزم.

عندما قام الباحثون في النزول إلى بئر زمزم وجدوا أشياء عديدة لم تكن بالحسبان

غرائب بئر زمزم

مثل عملات غريبة قديمة جداً ولم تكن معروفة بالنسبة للعصر الحديث وأيضاً بضع

من قطع الرخام وقطع أخرى كتبت عليها أسماء بعض الناس، وقام الباحثون بأخذ عينة

من البئر لفحصها والنتائج بيّنت أن العينة كانت خالية من أي جراثيم وتختلف عن المياه

العادية التي تحتوي على العديد من أنواع الجراثيم والبكتريا.

غرائب بئر زمزم 

خصائص ومميزات وغرائب ماء زمزم

غرائب بئر زمزم

مياه بئر زمزم لا تنضب أبداً إلا بإذن الله تعالى.

مياه زمزم صالحة للشرب من البئر مباشرة.

 لا يوجد أي مؤشرات تدلّ على أنّ بئر زمزم فيها أي نمو بيولوجي كالطحالب والنباتات الأخرى.

تحتوي مياه زمزم على تركيز عالي من الصوديوم والكالسيوم والمعادن الأخرى، ولكن تدرج ضمن

مقاييس الصحة العالمية تماماً مع ارتفاع ملوحظ للصوديم عن المعيار المحدد.

غرائب بئر زمزم

العناصر السمّية كالرصاص والزرنيج توجد فيه بمستويات قليلة، والبئر خالٍ من الجراثيم.

تساعد شرب مياه زمزم على امتصاص الغذاء داخل الجسم بكفاءة كبيرة، بالإضافة إلى أنّه

يساعد على تنظيم عمليّة الهضم.

هذه بعض من غرائب بئر زمزم.

إعداد: ريم العطار

Advertisement