الرياضة

رياضة الملاكمة

Advertisement

رياضة الملاكمة

رياضة الملاكمة

رياضة الملاكمة

رياضة الملاكمة

 رياضة الملاكمة رياضة الملوك والنبلاء

Advertisement

تعرف رياضة الملاكمة بانها تنافس بين ملاكمان من نفس الوزن بقبضتيهما، حيث يرتدي كل منهما قفازات مبطنة من الخارج ببطانة سميكة ويتلاكمان في حيّز علي شكل مربّع محاط بحبال، يسمى الحَلْبة
والمبارة عبارة عن ( اللقاء ) من ثلاث جولات كل جولة 3 دقائق بينها دقيقة واحدة للراحة ، و يدير هذا اللقاء حكم حلقة وخمسة قضاة ويتم التحكيم بواسطة الكمبيوتر
وتعتبر المباراة الجيدة هي التي تتسم بوجود ملاكمين متكافئين يقدمون عرض سريع وعنيف للقوة والمهارة. حيث يقوم كل من الملاكمين بلكماتٍ قوية للآخر ويحاول أن يكسب المباراة بالنقاط،أو بضرب منافسه ضربة قوية تطرحة أرضا ، أو يرغم منفسة على الاستسلام والانسحاب من المباراة.

ويراعي كل ملاكم أن يقي رأسه وجسمه من لكمات الملاكم الآخر بالمراوغة وصد الضربات.ويمكن أن يبتعد أو يقترب في جميع أركان الحلبة، حيث يبحث كلا الملاكمان عن ثغرات لتسديد الضربات ، وتمنح النقاط للضربات الصلبة النظيفة في المنطقة لللتي يحددها قانون اللعبة حيت تعتبر الضربات على جبهة جسم المعارض فوق الخصرفقط ، والضربات إلى الرأس والجذع يعتبران ضربات خاطئة.
يعلن صاحب أكبر رصيد من النقاط بأنة الفائز بالمبارة ، ويمكن أن يتحقق النصر أيضاً إذا سقط المعارض وأصبح غير قادر على النهوض قبل أن يكمل الحكم العد إلى عشرة (وتسمى الضربة القاضية )، و إذا كان الخصم مصاباً جداً ولا يمكنه أن يستمر يحقق الفوز (ويسمى الضربة القاضية التقنية) ، وعلي الملاكم الجيد أن يكون قويًا، وسريعًا، وماهرًا، ويتمتع بلياقة بدنية ممتازة. وعلية أن يمتلك أيضًا الشجاعة والتصميم على الكفاح والقدرة علي تحمل الألم والإنهاك الشديدين.
وتعرف رياضة الملاكمة برياضة الملوك والنبلاء ، حيث التمتع بالمهارة الجسمانية العالية ، وتوضح بعض المصادر التاريخية القديمة أن المصريين القدماء هم من أول الشعوب معرفة بي رياضة الملاكمة ، حيث كانت تعد إحدى تدريبات اللياقة البدنية الخاصة بإعداد المقاتلين منذ 4000 سنة قبل الميلاد .
كما جأت بعض الإشارات التاريخية التي تفيد أن رياضة الملاكمة كانت معروفة لدى سكان وادي الرافدين القدماء حيث تم العثور على لوحة تصور رجلين يتصارعان ويتلاكمان بالقرب من بغداد ويعود تاريخها إلى 1750 سنة قبل الميلاد .
وعرفت الملاكمة في روما منذ عام 900 قبل الميلاد حيث كان بعض ملوكهم يقيم مباريات الملاكمة ليشبع شهوته للدم وللموت ، وكانت في اغلب الاوقات تنتهي المباراة بموت أحد المتلاكمين ،
وعند احتلال الرومان بلاد اليونان ، ودخلت لعبة رياضة الملاكمة ضمن الألعاب الأوليمبية القديمة التي كانت تقام في أثينا عام 688 قبل الميلاد، حتي قام الحاكم أوغسطس في 500 بعد الميلاد بإلغاء هذة الالعاب ،وعندما قام القديس برنارد في إيطاليا بوضع الأسس الرياضة والأخلاقية والإنسانية لهذه الرياضة قام الناس بأهمال رياضة الملاكمة ، الي أن توالت الاحداث وتطورت القوانين المنظمة لي رياضة الملاكمة حتي عادت للانتشار مرة أخري وتأسست العديد من المعاهد الخاصة بتدريب الملاكمين والجمعيات التي تعمل علي تنظيم المباريات وتشرف عليها ، وعادت الملاكمة للمرة الأولى في الألعاب الاولمبية الحديثة منذ دورة سانت توماس عام 1904 ، ثم توالت البطولات الرسمية والعالمية للملاكمة .
ودخلت النساء في مجال رياضة الملاكمة وقد تم الملاكمة النسائية ضمن برنامج اولمبياد عام ،2012 وشاركت الملاكمات المسلمات في مباريات رياضة الملاكمة باولمبياد عام 2012 مرتدين الحجاب داخل الحلبة وفقا لاصول الاسلام، وأقتنع اتحاد الملاكمة الدولي للهواة ان ارتداء مثل هذا اللباس في الحلبة لن يشكل أية عقبات للعب بشرط ان يبقى وجه الملاكمة مكشوفا ليحدد الحكم النقطة التي وجهت اليها ضربة الملاكمة المنافسة ، مع مراعاة ان صدر الملاكمة تحت اللباس يجب ان يغطى بشكل مضمون ،افليست هناك أي قوانين او قواعد تحرم الامرأة الملاكمة من ارتداء ملابس اسلامية قامت البلدان الاسلامية في وقتنا الحاضر بالتحضيرات لمباريات الملاكمة الاولمبية النسائية والاستعداد حيث تم تشكيل فريق الملاكمات في مصر ، حيث جميع المشاريكات كلهن في مباريات الملاكمة محجبات. وقامت إيران بتدريبات الملاكمات من النساء بعد تحديد نوع اللباس الذي سترتديها الملاكمات ووضع ضوابط لة وأيضا قامت افغانستان بالسماح للنساء بالدخول في رياضة الملاكمة وهم يرتدين الحجاب تحت خوذة الملاكمة.
وهذا ما شجع روكسانا بيغوم، الملاكمة المسلمة بمواي تاي بتصميم أغطية للرأس يغلب عليها الطابع الرياضي .وروكسانا بيغوم هي مسلمة من أصل بنغلاديشي وتمارس فنون الدفاع عن النفس والملاكمة،وكونها امرأة مسلمةجعلها تتفهم حاجة النساء اللواتي يمارسن الرياضة بوضع غطاء رأس يتسم بالطابع الرياضي، ويساعدهن علي الشعور بالقوة والدعم. ويجب أن تتخلص النساء المسلمات اللواتي قد يشعرن بالخوف من فكرة الدخول إلى صالة رياضية من هذا الشعور
وعلي الرغم من كون روكسانا لاترتدي الحجاب، إلا أنها تعتقد أن الملاكمات المحجبات في حاجة شديدة لأغطية الرأس التي لا يمكن انتزاعها عند الملاكمة
ولا تعد روكسانا أول من اخترع فكرة الحجاب الرياضي، حيث أن هناك العديد النساء اللواتي يمارسن أنواع الرياضة المختلفة ومنها علي سبيل المثال لاعبات كرة القدم النسائية ، حيث يقومن بأرتداء أغطية للرأس تتسم بالطابع الرياضي ولها علامات تجارية مختلفة، مثل “كابسترز،” والتي أنشأتها الهولندية غير المسلمة سيندي فان دين بريمن، في العام 1999، بعد قصة طرد طالبة محجبة من صالة الألعاب الرياضية. مواضيع ذات صله عن رياضة الملاكمة : فوائد رياضة الملاكمة تعلم رياضة الملاكمة تمارين رياضة الملاكمة

Advertisement