منوعات

الوطن

Advertisement

إن الوطن هو الملجأ والملاذ لأى شخص من الأشخاص،

 فكلمة وطن يعنى بيت وأمن وأمانة واطمئنان، فمن

الصعب أن يعرف الوطن بسطر أو سطور ، أو حتى

مجلدات ، ليتسع المعنى فيشمل كل الكون بأسره ،

سواء كان البسيط أو المعقد . إن الوطن هو أول الشهقات

في الحياة قبل الميلاد ، هو الهوية التي تصنع الكيان للإنسان،

الوطن

 هو الذى به ترسم الشكل و ملامح الإنسان ، هو العنوان ،

الذى منه نبتديء و إليه المنتهى . الوطن هو الحبيب ، الذي

ألقي عليه تعبى و شقائي ، وألمي ،ويأسى فيحملها عني ،

 و يرشدنى سلاماً و شمساً و هواء . وطنى هو الحبيبة التي

تحمل الخير ، كل الخير في أحشائها إذا ما أحسنا معاملتها

و كنا رفقاء بها . نحنو ،ونعطف دائما عليها. ال وطن، هو الأم ،

و هل للأم مثيل ؟؟ ؟لا والله ليس للوطن مثيل. نعم الوطن

هو الأم و أكثر . ال وطن هو الكمان الذى يعزف لنا لكننا كل

يوم قبل أن ننام.  لكى ننم بسلام ، و يبقى هو وحده دون

أن ينام ساهراً يجهز لنا خيراً كثيراً . الوطن هو ذرة تراب مع

قطرة ماء تشكلت أنا منها فكنت وجئت ، و على ترابه عشت

، هكذا تقتضى الأصول ، و لكن ال وطن الواقع تحت الأسر ،

الذى يرسل من بعيد بذرة تراب و قطرة من مائه ، ليخلق

أشخاصه من بعيد ، و هم ممتلئين  بالغضب و الحنين

لا يعلمون معنى كلمة وطن يعيشوه .

الوطن

فالوطن بلا أسرة يعنى أنه لا أسرة بدون وطن فكلاهما

وجهان لعمله واحدة. فالوطن هو البيت ،والمدرسة ،

والمصايف،والمشاتى، وكل ماتحت سمائنا وفوق ارضنا

هو ملك لنا، ويكون وطننا فالوطن تعلمنا فيه،وشربنا من

مياهه، وعشنا فى كنفه ورضاه. فتحملنا وطننا رغم كل

اخطائنا،

الوطن

فالوطن هو المكان الذي يجمع على ترابه أفراداً

يشتركون في الثقافة والعادات واللغة، والوطن هو المكان

الذي مهما بعد عنه الإنسان فإنه يظل قلبه معلقا به

لا يستطيع أن يفارق عنه، ذلك بأن فضل الوطن على

الإنسان كبير يتعدى مجرد الجنسية ،او البطاقة، أوجواز

السفر الذي يعطى له ليشمل الكثير من حقوق المواطنة

والامتيازات، والأمور التي تجعل الإنسان يشعر بفضل

الوطن، وبالتالي يستشعر الإنسان معاني الانتماء

والولاء للوطن؟.

الوطن

 إن معرفة فضل الوطن على الإنسان هو جزء لا يتجزأ

من عقيدة المسلم، ولكى يكون الإنسان صحيح

العقيدة يجب أن يكون عارفاً بفضل وطنه عليه،

 ذلك بأن المسلم لا يقابل الإحسان إلا بالإحسان،

وكم أحسن الوطن إليه حين رعاه وليدا صغيرا، فأعطاه

هويته وجنسيته، وكم أحسن إليه كذلك حين وفر له مطلبات

العيش الكريم، ووفر له كذلك مرافق التعليم من مدراس

والجامعات التى يستطيع من خلالها من الحصول على أرقى

الشهادات العلمية، وكذلك حين تشد الأيام وطئتها على

الإنسان ويبتليه الله بمرض فترى أماكن العلاج التي توفرها

الدولة لعلاج المواطنين،

الوطن

Advertisement

وحتى ينعم المواطن بالأمن ويشعر بأنه محمى من

مواطنيه، ترى أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية تسارع

للقيام بمهام الأمن والدفاع عن الوطن والمواطن. وأيضا

على المواطن واجب تجاه وطنه، إن يصونه ويحمي

هذا الوطن،ويدافع عنه ضد أى إعتداء خارجى، فالوطن

أغلى من الروح فلا بعد أن نفتدى بوطننا أرواحنا ودمائنا.

الوطن

ولابد من أن نتمنى لوطننا أن يعيش أبد الدهر فى

سلام وأمانة وعزة وكرامة، فمثل ما أعطانا الوطن هويتنا

واساسنا فنعم الوطن ، ونعمت جميع الأوطان حرة مستقلة.

 

Advertisement