تركيا

السياحة في كابادوكيا

Advertisement

السياحة في كابادوكيا

السياحة في كابادوكيا

كبادوكيا عاصمة المناطيد و العطلات الرومانسية و مهد اربع حضارات ،

يوجد فيها 200 مدينة أرضية قطنتها حضارات ،

حيث أن كبادوكيا تجاوزت كل معايير و مقاييس الجمال ،

فهي تتمتع بمنظر جمالي خلاب و ساحر ،

مطوقة بجبال طوروس ،

حيث تعتبر أحد اهم معالم التاريخ التركية الأرض الساحرة .

السياحة في كابادوكيا

موقع كابادوكيا :

إن مدينة كابادوكيا تقع في وسط جمهورية تركيا حاليا ،

و ذلك الى الناحية الشرقية من هضبة الأناضول ،

و إلى الناحية الجنوبية العربية من مدينة قيصرية ،

و ذلك بين خطي طول 38 ، 14،40 درجة شرقا ،

و دائرتي عرض 34 ،21،50 درجة شمالا ،

تضاريس كابادوكيا :

تتكون تضاريس كابادوكيا من سهل هضبي يصل إلى ارتفاع 1000متر فوق مستوى سطح البحر ،

فيما يتخلل هذا السهل عدد من القمم البركانية ،

و أعلى جبل في كابادوكيا هو جبل أرجييس على ارتفاع حوالي 3916 متر ،

يحد كابادوكيا من جهة الجنوب جبال طوروس ،

و من جهة الجنوب الغربي إقليم لايكونيا ،

و من جهة الشمال الغربي إقليم غلاطبة ،

كما يحدها من جهة الشمال سلسلة جبال البحر الأسود .

السياحة في كابادوكيا

 مناخ كابادوكيا :

ان مناخ كابادوكيا مناخ قاري مميز ،

حيث يتسم صيفه بالجفاف و الحرارة ،

فيما يغلب الثلج و البرد على شتائه كل ذلك مع شح واضح في كمية تساقط الأمطار .

تسمية مدينة كابادوكيا :

تعددت أسماء مدينة كابادوكيا في المصادر التاريخية على النحو التالي ،

عند الفرس عرفت بإسم كتباتوكا بمعنى أرض الخيول الجميلة ،

و قد اشتهرت فعلا بتربية الخيول ،

فيما ذكرت مصادر أخرى أن الإسم مشتق من اللغة الحثية ،

 و قد أطلق على إقليم قليقيا ،

كما ذكر ذلك الاسم في نقوش اللغة العيلامية حيث عرفت بإسم كابتا .

و لقد عرفت عند الأكاديين بإسم توكا .

السياحة في كابادوكيا

 المعالم السياحية في كابادوكيا  :

تعتبر كابادوكيا مدينة سياحية أثرية بامتياز ،

و قد تم إدراجها على لائحة التراث العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة اليونسكو  ،

و ذلك في اجتماع اللجنة خلال الدورة التاسعة لعام 1985 م ،

حيث تحتضن كابادوكيا العديد من المعالم الفريدة و التي يمكن إجمالها فيما يأتي على سبيل المثال لا الحصر ،

المتاحف المفتوحة : 

متحف غوريم : 

و هو عبارة عن متحف يحتضن في مدخله العديد من الكنائس و الأديرة القديمة التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن العاشر الميلادي و القرن الثاني عشر الميلادي ،

إبان فترة حكم الإمبراطورية البيزنطية و من الأمثلة عليها كنيسة القدسية البربارة ،

حيث انها تنبض بالحياة وسط الأراضي القاحلة .

متحف زلفى : 

يحتوي المتحف علي عدد من الأديرة الأثرية التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن التاسع الميلادى ،

و ذلك بالإضافة إلى الكهوف المنحوتة داخل الصخور بفعل عوامل التعرية .

قرية غوريم :

تتميز تلك القرية باطلالتها الرائعة على البحار و الكهوف و المتاهات ،

 

و أن اهم نشاط في زيارة هذه القرية هو ركوب المنطاد ،

حيث تعد التجربة الاروع على الإطلاق ،

حيث ان كل منا يريد أن يطير و يحلق مثل الطيور ،

تشمل أسعار المنطاد للشخص البالغ حوالي 120 يورو و 250 يورو و 350 يورو ،

كما يبلغ سعر الأطفال من ثلاث إلى سبع سنوات حوالى 100 يورو ،

و ذلك حسب المنطاد و عدد الأشخاص ،

كما ان المنطاد كبير يسع الى حوالي اثنى عشر شخصا ،

كما أن وقت لانطلاق يكون فجرا حيث يكون الجو هادئ في الصباح ،

كما توجد وجبة إفطار خفيفة ،

و أجمل ما تجدوه هناك هو رؤيتكم لمنظر الشروق الخلاب ،

مدة الرحلة من ساعة الى حوالي ساعة و ربع ،

وبعد الإستماع بالرحلة يتم تناول عصير ، مع تمنياتي

و زيارة كنيسة عين الشر .

مدينة الجن تحت الأرض :

يعود تاريخ هذه المنطقة  إلى العصر البرونزي ،

و قد اشتهرت إبان فترة حكم الإمبراطورية البيزنطية ،

و ذلك في خلال القرنين السادس و السابع الميلاديين ،

عندما كان المسيحيون يختبئون في متاهاتها و كهوفها هربا من الغزاة ،

أما الآن فالمكان مفتوح للزوار و هو يحتوي على أربعة مستويات من المتاهات و الغرف .

الأودية العميقة :

الوادي الأحمر :

يتميز بمنحدراته الصخرية ذات اللون الأحمر و البرتقالي و الروز ،

تشكل بسبب الانفجارات البركانية من جهة و عوامل التعرية من جهة أخرى ،

يشتهر بزراعة كروم العنب .

وادي اهلارا : 

يقع في الجهة الغربية من المدينة ،

و يتميز بالطبيعة الخلابة حيث تمتزج الطبيعة الخضراء الشامخة مع الأديرة الأثرية مكونين بذلك لوحة فنية غاية في الروعة ،

و يعد المكان بمثال الضالة المنشودة و ذلك لمحبي حفلات الشواء لا سيما عند الوصول إلى قرية سليمة في نهاية الوادي .

و بهذا نكون قد وفقنا الله و إياكم في الحديث عن السياحة في كابادوكيا

Advertisement