Advertisement

محتوى الموضوع

الخفاش

الخفاش

الخفاش

إن الخفاش حيوان مفترس وذلك لأنه يتغذى على الدماء، وطائر الخفاش هو حيوان

من مجموعة الثديّيات،ويعد النوع الوحيد من الحيوانات القادر على الطيران. وتعيش

Advertisement

هذه الحيوانات في جميع أنحاء العالم تقريبا، ماعدا قارة أنتاركتيكا المتجمدة القارة

القطبية الجنوبية، ومناطق قليلة حول القطب الشمالي. والخفافيش تنشط بعد حلول

الظلام، وهي تتميز بقدرتها الفائقة على التعرف على الطرق، وتقوم بتحديد مواقع الأشياء

في الليل بكفاءة ممتازة وعالية، وذلك اعتماداً على جهاز توجيه صوتى طبيعي يكون مشابه

لآلة السونار، ويتكاثر طائر الخفاش بالولادة، وهو النوع الوحيد من الثدييات الذي يتغذى على

الدم. فالخفافيش مجموعة متنوعة جداً من الحيوانات، وذلك لأنه يوجد منها أكثر من 1200

نوع،وتنتشر الكثير من هذه الأنواع بأعداد كبيرة جداً في مناطق معينة من العالم، وتختلف

أنواع الخفافيش تبعا لطريقة نوع غذائها التي تتنوع بين أكل ثمار الفاكهة، واصطياد الحشرات،

 و التغذي على رحيق الأزهار، ودم الحيوانات الأخرى.

الخفاش

نمط حياة الخفاش مع أن بعض الناس قد يعتقدون أن الخفافيش نادرةٌ وذلك بسبب

عدم تواجدها غير في الليل، وصغر حجمها، إلا أنها فى الواقع شديدة الانتشار ،

 وتعيش في كلِ مكان على الكرة الأرضية تقريباً، إلا المناطق المتجمدة وفى الصحارى

القاحلة. إن عظام السيقان الخلفية عند الخفافيش خفيفة وضعيفة جداً، ولذلك فهي

غير قادرة على تحمل وزنها إذا ما وقفت معتدلة، ومن هنا يكمن السبب وراء التعلق

المقلوب الذي تشتهر به هذه الحيوانات. فتنام الخفافيش طوال النهار، حيث تتعلق

بأغصان الأشجار، أو بسقوف الكهوف، أو داخل الأبنية البشرية (وعادة ما تكون المنازل

المهجورة، والأنفاق، والمناجم)، وهى متكورة حول نفسها بضم أجنحتها حول جسمها،

 وهي تتجمع معا في مستعمرات عملاقة.وتهاجر بعض الخفافيش تجاه المناطق

الدافئة في فصل الشتاء؛ وذلك بحثاً عن الغذاء والدفء، ومن الممكن لأنواع أخرى أن

تقضيه في سبات طويل. كما يعد الخفاش النوع الوحيد من مجموعة الثدييات القادر

على الطيران.

الخفاش

فهى عادة ما تبدأ بالطيران بأن تسمح لنفسها بالسقوط من على سطحٍ مرتفع، أو من

على مكان تعلقها على شجرة أو في كهف، فالكثير من أنواعها في الحقيقة لا تستطيع

أن تبدأ بالطيران من على سطح الأرض. ويحتوي جناح الخفاش على نفس أنواع العظام

الموجودة في كفِ إنسان لو كان له أربع أصابع، فأجنحة الخفاش تعتبر مجرد يد تطورت

أصابعها لتزداد طولا وتتكون بينها أغشية جلدية طويلة تربطها بسيقانها وجسدها، ومن

الممكن بسهولة ملاحظة مخالب اليد التي تظهر من على أطراف جناح الخفاش.

الخفاش

والغذاء الذى تعيش الخفافيش عليه خلال الشّهور الستة الأولى من حياتها هو حليب

أمها كونها من مجموعة الثدييات، وعند البلوغ يطور صغير الخفاش فكه ويصبح قادرا

على تناول أصناف مختلفة من الطعام. ويختلف عدد الأسنان في فم الخفاش من

نوع لآخر، لكنه يتراوح بالإجمال من 24 إلى 38 سناً، وعندما يصطاد الخفاش طريدة

فهو يحملها إلى عشه في كهفه، حيث أنه لا يترك منها سوى عظامها. كما تعتمد

معظم أنواع الخفافيش على الحشرات كصنفها الأساسى من الغذاء، حيث تشكل

الحشرات بما فيها الخنافس، والصراصير، والذباب، والبعوض  غذاء حوالي 70% من

أنواع الخفافيش. كما تتغذى بعض الخفافيش أيضاً على رحيق الأزهار (مثل الطيور الطنانة)،

 حيث إن لديه لساناً طويلاً معقوفاً تطور للوصول إلى قمع الزهرة وامتصاص رحيقها.

الخفاش

 ومع أن الكثير من الخفافيش تأكل الفواكه، إلا أنَّه لا تتناول الثمرة كاملة، وإنما تكتفي بضغطها

وامتصاص عصيرها. أما عن امتصاص الدماء و الذي تشتهر به هذه الحيوانات، فهو في الحقيقة

مصدر طعام لثلاثة أنواع من الخفافيش فقط في العالم بأكمله، حيث تعيش هذه الأنواع الثلاثة

في قارة أمريكا الجنوبية وفى أمريكا الوسطى، وهى تستهدف عادة الثدييات الكبيرة

(مثل الماشية والأبقار) أو الطيور، وهي حقيقة لا تمتص دماء فرائسها تماماً، وإنما تكتفي بصناعة

جرحٍ صغير في جلد الضحية، ثم تقوم بلعق الدم الذي يخرج منه.

Advertisement