الحياة الزوجية

أيام الإباضة

Advertisement

تعريف التبويض أو الإباضة : المقصود بالتبويض هو خروج البويضة الأنثوية

من المبيض إلى قناة فالوب من أجل أن يتم تخصيبها بحيوان منوي ذكري

Advertisement

وهذه العملية من أجل أن يحدث الحمل في حال تم تخصيب البويضة , أما في

حال لم يتم تخصيبها بحيوان منوي فسوف تنفصل بطانة الرحم عن الرحم وتنزل

مع البويضة والدم وهذا ما يعرف بالدورة الشهرية .

أيام الإباضة

ما هي فترة التبويض ؟

هناك فترة معينة يمكن من خلالها أن يتم الحمل في حال تمّ تلقيح البويضة , وهذه

الفترة وهي فترة الإباضة تكون من اليوم ما بين اليوم العاشر إلى اليوم السادس عشر

من أول يوم للدورة الشهرية , أي نحسب من أول يوم للدورة المنتظمة ونعد بعدها لليوم

العاشر وحتى اليوم السادس عشر أي خلال أيام ( العاشر والحادي عشر والثاني عشر

والثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر ) خلال هذه الأيام يمكن أن

يحدث الحمل إن شاء الله .

أيام الإباضة

وتعتبر هذه الحسبة ناجحة عند النساء اللواتي دورتهن الشهرية منتظمة , أي يجب أن

تأتي الدورة الشهرية كل ثماني وعشرون يوماً (28 )  من أول يوم للدورة الشهرية وحتى

أول يوم للدورة الشهرية التي تليها يجب أن يمضي ثمان وعشرون يوماً أو اثنين وثلاثين

يوماً ( 32 ) , فعندما تكون الدورة الشهرية منتظمة يمكن أن نحسب أيام التبويض بكل سهولة

أما عندما تكون الدورة الشهرية غير منتظمة فهناك صعوبة في معرفة أيام التبويض لأنه لا يمكن

أن نحسب بانتظام من أول يوم للدورة الشهرية , لأنه لا نستطيع معرفة موعد الحيض التالي .

أيام الإباضة

هناك أجهزة معينة لمعرفة أيام التبويض , وهذه الأجهزة لها نوعين : النوع الأول : يستطيع أن

يقيس كمية تدفق هرمون الأستروجين بعد توقف الحيض ( الدورة الشهرية ) . يوجد في المخ

غدة تعرف بالغدة النخامية , وهذه الغدة تقوم بإفراز هرمون التبويض بشكل كبير قبل موعد التبويض

وهذا الجهاز يستطيع أن يعطينا موعد أيام التبويض عندما يتغير لون المحلول الذي على الجهاز .

أيام الإباضة

النوع الثاني : يعتمد هذا الجهاز بمعرفة نوع اللعاب للمرأة ومعرفة نسبة الأملاح في لعابها لأن

الأملاح تزداد خلال أيام التبويض , كما أن اللعاب يتأثر أيضاً بهرمون الأستروجين , وهذا الجهاز

يقيس نسبة ترسب اللعاب على الزجاجة الخاصة بالجهاز .

أيام الإباضة

ما هي أعراض أيام التبويض ؟

يمكن للمرأة أن تعرف أيام التبويض لديها من خلال عدة علامات

يمكن أن تلاحظها بنفسها , ومن أهم هذه العلامات ما يلي : خلال أيام التبويض ينزل من المرأة

مادة لزجة يميل لونها للوردي , وتستمر هذه المادة أو هذا السائل اللزج لعدة ساعات فقط ثم

يختفي , عندما ترى أي سيدة هذه المادة الوردية يجب أن تعرف أن هذا اللون بسبب نزول البويضة

من المبيض وبأن هذه البويضة جاهزة للتخصيب من أجل حدوث الحمل . قد ينزل من المهبل أيضاً

سائل أبيض ويكون بشكل سيلان بسبب فترة الإباضة , وعندها يجب أن يتم الاستعداد للحمل .

خلال أيام التبويض يمكن أن ترتفع درجة حرارة جسم المرأة ومن ثم ينخفض فجأة ثم يرتفع

وهذه الأعراض يمكن أن تستمر ليومين أي خلال أيام التبويض وهي الفترة المناسبة للحمل .

يمكن للمرأة أن تشعر بوخز في بطنها من جهة المبيض الذي يتم نزول البويضة منه , وعندما

تشعر المرأة بهذا الوخز يجب أن تعرف أن هذا الوخز بسبب نزول البويضة من أجل التخصيب

وحدوث الحمل . كما يتم ملاحظة انتفاخ البطن قليلاً بسبب التبويض .

كانت هذه أهم الأعراض التي يمكن أن تحدث للمرأة أيام التبويض , تبقى البويضة حية وجاهزة

للتلقيح من اثنتي عشرة  ساعة وحتى ثمان وأربعين ساعة ( 12 – 24) , وهذه الفترة الأفضل

لحصول التلقيح وحدوث الحمل .

وفي النهاية تبقى مشيئة الله فوق كل شيء .

Advertisement